WHO definition of Health

Health is a state of complete physical, mental and social well-being and not merely the absence of disease or infirmity.

Knowledge is Power العلم نورٌ

Knowledge is Power العلم نورٌ

استخدام محرك جوجل للترجمة

May 24, 2008

ربح البيع مرسله من إحدى الأمهات

كان الرسول محمد صلي الله عليه وسلم يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم الي الرسول يشكو اليه.
قال الشاب ( يارسول الله ، كنت اقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري طلبت منه أن يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت منه أن يبيعني اياها فرفض )
فطلب الرسول أن يأتوة بالجار .
أتي الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوي الشاب اليتيم .
فصدق الرجل علي كلام الرسول صلى الله عليه وسلم.
فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض الرجل .
فأعاد الرسول قوله ( بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ) .
فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل الجنه وله نخله كهذه في الجنه . وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه؟
لكن الرجل رفض مرة أخري طمعا في متاع الدنيا.
فتدخل احد أصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح ، فقال للرسول الكريم : أأن اشتريت تلك النخله وتركتها للشاب ا لي نخله في الجنه يارسول الله ؟ فأجاب الرسول نعم .فقال ابا الدحداح للرجل: أتعرف بستاني يا هذا ؟
فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائه نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته .
فقال ابا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي .
فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه .
أيعقل ان يقايض ستمائه نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من صفقه ناجحه بكل المقاييس !
فوافق الرجل واشهد الرسول الكريم (ص) والصحابه علي البيع ،وتمت البيعه .
فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلا (أ لي نخله في الجنه يارسول الله ؟) فقال الرسول (لا ) . فبهت ابا الدحداح من رد رسول الله
فأستكمل الرسول قائلا ما معناه (الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وانت زايدت علي كرم الله ببستانك كله ، ورد الله علي كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز علي عدها من كثرتها.
وقال الرسول الكريم ( كم من مداح الي ابا الدحداح ) (( والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها )) .
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح .
وتمني كل منهم لو كان ابا الدحداح.
وعندما عاد الرجل الي امرأته ، دعاها الي خارج المنزل وقال لها: (لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط ) .
فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن .فقال لها (لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ) .فردت عليه متهلله (ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع ) .
نص الحديث: قال لأبي لبابة في يتيم له خاصمه في نخلة ، فقضى بها لأبي لبابة فبكى الغلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي لبابة : اعطه نخلتك ، فقال : لا ، فقال : أعطه إياها ولك عذق في الجنة ، فقال : لا ، فسمع بذلك ابن الدحداحة ، فقال لأبي لبابة : أتبيع عذقك ذلك بحديقتي هذه ، قال : نعم ، ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النخلة التي سألت لليتيم إن أعطيته ألي بها عذق في الجنة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم ، ثم قتل ابن الدحداحة شهيدا يوم أحد ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رب عذق مذلل لابن الدحداحة في الجنة .
أن رجلا قال يا رسول الله إن لفلان نخلة وأنا أقيم حائطي بها فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعطه إياها بنخلة في الجنة فأبى فأتاه أبو الدحداح فقال بعني نخلك بحائطي فأجعلها له فقد أعطيتكها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كم من عذق رداح لأبي الدحداح قال ذلك مرارا قال فأتى امرأته فقال يا أم الدحداح اخرجي من الحائط فإني قد بعته بنخلة في الجنة فقالت ربح البيع أو كلمة تشبهها .

فمن منا يقايض دنياه بالاخرة مقابل الجنه ؟
ارجو ان تكون القصه عبرة لكل من يقرأها
فالدنيا لا تساوي ان تحزن او تقنط من مشاكلها او يرتفع ضغط دمك من همومها
فما عندك زائل وما عند الله باق
ارجو ان تفكر كثيرا في مسار حياتك

No comments:

Search This Blog - البحث في المدونة

Loading...